(+20) 01011666895 info@al-fahdd.com

بدون الإنترنت والويب ستجد نفسك تنتظر ساعات في الصفوف لدفع فواتيرك و تقرأ المجلاّت لتعرف ماهي المُستجدات.

في هذا الدّرس سنتطرق الى العديد من المصطلحات والتقنيات حول الويب. سنحاول فهم كيفيّة عمل الويب بطريقة سهلة تعمتد على الأسئلة والأجوبة.

1- ما الفرق بين الإنترنت والويب ؟

العديد من الناس تخلط بين مفهوم الإنترنت ومفهوم الويب. الإنترنت هي عبارة عن شبكة تحتوي على ملايين الاجهزة الموجودة في كل العالم والتي تقوم بمشاركة وتحويل المعلومات فيما بينها. ويأتي هذا في عدّة أشكال : الايميلات، الـ Application data والويب وغيرها. الويب اذا هو طريقة من طرق لمشاركة وتحويل البيانات في الإنترنت ويتم ذلك باستخدام بروتوكول الـ Http الذي سنتحدّث عنه لاحقا .

سنركّز الآن على ماهية الويب : انه بمثابة تفاعل يجري بين نوعين من الأنظمة :

الـ Clients : وهي عبارة عن الأنظمة التي تطلب المعلومات من الويب. من أهمها المتصفّحات (Browsers) وتطبيقات الجوّال.

الـ Servers: وهي عبارة عن الأنظمة التي تقوم بتصدير المعلومات او بتقديم الخدمات التي يطلبها الـ Clients. دور السيرفر اذا هو خدمة الـ Clients ولهذا وضع تسميته بهذا الشّكل.

2- كيف يرسل الـ Client الطلب الى الـ Server ؟

لقد رأينا أنّ الويب هو عبارة عن مشاركة معلومات بين نوعين من الأنظمة. في كل مرة تقوم فيها بالضغط على رابط او بادخال URL في متصفحك، يُصدر هذا الاخير طلباً الى السيرفر لجلب المعلومات التي تتطلبها. لنلقي نظرة في كواليس هذه المشاركة :

عندما يقوم مُتصفحك بالطلب يستخدم الـ URL هو اختصار لكلمة Uniform Resource Locator (مثلا http://google.com) حتى يتمكّن من تحديد مكان المحتوى المطلوب. يعبر طلبك عادة الى Domain Name Server أو DNS الذي يقوم بتحويل الـ URL الى عنوان IP (وهو عدد متكّون من عدة أرقام)  وارجاعها الى المُتصفح الذي اصبح قادرا على معرفة الـ Server الذي توجد عليه البيانات التي تطلبها.

ليكون الأمر أكثر وضوحا لك، الـ Client هو عبارة عن شخص يريد الاتصال بشخص آخر (Server). ليفعل ذلك عليه أولا ان يحصل على رقم ذلك الشخص (وهو الـ IP) وليحصل على هذا العنوان يستنجد بدليل الهاتف (DNS). ليس صعبا الآن ان تفهم أن الـ DNS موجود لأن البشر غير قادرين على حفظ الأرقام بقدر قدرتهم على حفظ كلمات او جمل ذات معنى.

3- كيف يقوم الـ Server بتلبية الطلب ؟

تختلف السيناريوهات حسب نوعية المعلومات التي تتطلبها.

– اذا كانت الصفحة عبارة عن ملف CSS ,Html أو JavaScript سيقوم السيرفر بارسالها بكلّ بساطة الى المُتصفح الذي سيحوّلها الى أشياء مرئية ومفهومة للمستخدم البشري (الـ Html هي لغة يفهمها المتصفّح). فاذا كان الملف عبارة عن نص وصور او فيديوهات يقوم المتصفح بتحميلها وتقديمها لك. وهذا النوع يُطلق عليه  Static Website. السيرفر اذا يقوم فقط بارسال الطلب دون التدخّل في معالجة المعلومات.

-بالنسبة للـ Dynamic Website الأمر مُختلف، فالبيانات تحتاج الى نوع من المعالجة قبل ارسالها. فمثلا اذا كنت تقوم تريد القيام بحجز في فندق معين وتريد ان تعرف هل هناك غرف متاحة في فترة ما. تقوم عادة بملء الاستمارة وتضغط على “ارسال”. السيرفر عندها سيقوم بالبحث عن ما اذا كان هناك غرف متاحة ام لا وفقاً لما حصل  من حجوزات سابقة.

4- كيف يمكنني ان اعرف اذا كان الموقع من نوع Static او Dynamic ؟

الأمر بسيط جدا: المواقع الثابتة لها دائما نفس طريقة العرض لجيمع المُستخدمين. يُطلق عليها أيضا تسمية Vitrine أي واجهة المحل ذلك لأن كل المارّة يرونها بنفس الطريقة تماما كالمواقع الثابتة.

بالنسبة للمواقع المتحرّكة الامر يختلف. فمثلا عندما تزور http://www.facebook.com انت وصديقك لن تحصلوا على نفس المعلومات برغم من أنكم قد أدخلتم نفس العنوان والسبب يعود لأنكم لديكم أصدقاء مختلفون وتتابعون صفحات ومجموعات مُختلفة. الـ Server هنا يقوم معالجة المعلومات حتى يقدم لك ما نشره أصدقائك وليس أصدقاء صديقك !

5- حسنا ولكن أين يوجد الـ DNS ؟

الDNS هو قاعدة بيانات كبيرة موزّعة على كل انحاء العالم وليست موجودة في مكان معيّن. عندما تقوم بارسال الـ URL في مرحلة اولى تذهب الى ال Local ISP DNS وهو “اقرب” DNS لمتصفحك ليرى اذا كان هذا الأخير على علم بوجود موقع بذلك الاسم. تذكّر أن الـ DNS قاعدة بيانات ضخمة جدا لا يمكن ان تتواجد كلّها في مكان واحد. ما الذي يحصل اذا لم يجد اقرب DNS الـ IP الذي تبحث عنه؟ ببساطة يقوم بارسال الطلب الى DNS آخر وهكذا حتى يجد الـ IP الذي تبحث عنها. (هناك تفسيرات طويلة ومعقّدة للأمر لن تحتاج اليها في مرحتلك الأولى من التّعلم)

6- وما معنى Http ؟

الـ Http هو عبارة عن بروتوكول. والـ Protocols هي اللغات التي تستخدمها الأجهزة للتواصل فيما بينها.

  FTP (File transfer protocol) يوجد العديد من البروتوكولات الأخرى كـ .Hypertext Transfer Protocol هي اختصار كلمة  Http

و SMTP(Simple Mail Transfer Protocol) وذلك حسب نوعية البيانات التي يتم مشاركتها والطريقة التواصل بين الأجهزة .

مثلا نستخدم بروتوكول FTP حين تكون لمشاركة ملفات حجمها كبيرة لذلك يقوم المصممّون باستخدام الاتصال من نوع FTP حتى يقوموا برفع وتحميل الملفات من مواقعهم.

للـ HTTP ميزة كبرى ألا وهي أن السيرفر يقوم بالقاء الطلب الذي تلقاها بعد قيامه بعمليّة الانجاز. تخيّل لو ان السيرفر يقوم بتذكّر جميع الطلبات الواردة اليه من جميع الأجهزة وفي كلّ يوم، سيكون الأمر مرعبا !

أمّا بالنسبة للـ Https وهي اختصار كلمة Hypertext Transfer Protocol Secure وبدون الدخول في تفاصيل معقّدة انه بروتوكول أكثر أمنًا من الـ Http.

هل ايقنت الآن معنى كلمة “عصر السُرعة” ؟ كلُ ما سبق يحدث في بضع ثوانٍ فقط !

Pin It on Pinterest